مقاله للاديب عبد السلام اللمعي بعنوان خيبة الامل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

مقاله للاديب عبد السلام اللمعي بعنوان خيبة الامل

مُساهمة من طرف Admin في الأحد نوفمبر 16, 2014 1:50 am

12 ساعة · 

خَيْبةُ الأَمَــــلِ ـ 4 ـ . يتبع
ولا عجَبَ أن تجِدَ مِن بين الشّبابِ العربيِّ الآن مَن لم تُعجبُه رُجولتَه، أو ترُق له فتمرّد عليها وتحوّل إلى إمرأة ناشذ بعْدَ جِراحةٍ بسيطةٍ، فإذا هو ليس برجل مستقيم ولا امرأة صالحة ،وطَفَت على السّطح ألوانٌ مِن سُلوكيات الشباب ( الرِّوِش طَحْن )، وأرْسَلَ البعضُ شَعْرَهُ ورَبَطَه (بالأستك والتُّوكة) وجَعَلَ فى إحْدى أُذنَيه قُرْطاً، وارتـدّت جماعـات مِنهم عن الدّين فعـبَدُوا الشّيطانَ مِن دون الله، ومِنهم مَن انفَصَلَ تماماً عَن دِينِهِ، وظهرت جماعات الإلحاد وكثر المرتدون فلم يعُد يَعْلمُ شيئاً عن كيفِيةِ الاغتِسالِ، ولا مُوجباتِ الفِطر فى نهارِ رَمضان، أو حقِّ الجارِ. بلْ قُل ولا صِحّة الصّلاةِ، وانقَسَم المُجتمع الإسلامي إلى قِسمين:
فقِيرٌ علي الإطلاقِ: وهو المنعُوت مَحْدُود الدّخلِ.
وغنِيٌّ علي قسمين:
الأول: محْدُود الدّخل.
والثاني: الغّنِيُّ علي الإطلاق.
والأوّل والثّاني مِن الأغنياءِ يعيشانِ ألْوانَاً مِن الحياةِ المُتْرَفَةِ، ويسْلُكُونَ في مَجْمُوعِهم سُلوكيات تُثِيرُ العَجَبَ.
وها هُم قد اكتظّت بِهِم المُدنُ السياحِيّةُ والساحِلِيّةُ، وقُراها، وعجّت بهم الأندِيةُ الليليةُ، وصَالات "" الدِّيسكو ""، حيثُ الخَلاعَةَ والرّقصاتِ، وخارِج البيوت يكُون البَيَاتُ، ولا حِسَابَ ولا مُساءلات.
الكبيرُ فيهم له زوْجٌ شرعية هي أُمُّ أولادِهِ وهي ( الحرَم الخاص ) أي الملاّكي، وأثناء لقاءاتِ رجال الأعمال " البيزينس " يُقدَِم أخْرى علي أنّها زوْجه وما هي كذلك، ويأذَن لها أن تكُون مُتعةَ صديقهِ لساعاتٍ تيسِيراً لتوقِيعِ الصّفقاتِ المشْبُوهةِ، وأصبَحَ تبادُل ما يُسمّي بالزّوجاتَ بُروتُوكُولاً وتَقْلِِيداً قَبْلَ تحْرِيرِ الشِّيكاتِ، أو تحْوِيلِ الأموالِ لإتمامِ الاتفاقياتِ، حتى أصبحُوا جميعاً علي "أوْسخ" ما يكونُ التّقلِيد، وعلَى أقذر ما تكون الصّداقاتُ.
وعِندما تأتي موجَاتُ الحَرِّ في بلادِنا مُثيرةٌ لمتاعِبِ الفُقراءِ الأكثرِ عُرضةً للتّيفودِ، والملارْيا، والإسْهال، بحيث يكُونُون في مسِيس الحاجةِ إلي الأمْصالِ والُّلقاحات، بلْ إلي مَلْعَقَةِ الشّرابِ أوْ قُرصِ الدّواء، ولا يجدُونَه يفِرُّ الأغنياءُ إلي حيثّ النِّساءُ والنّسَماتُ، بعضُهم يذهبُ إلي إسرائيلَ، مثل أحَد وُزراءِ المَشرِق العربيِّ الذى كان يلْهُو على بلاچات تل أبيب بالمايوه، وقد طَلَبَ مِن وزيرِ الدفاع الإسرائيليِّ عَدَمَ قصْفَ قصرِهِ والشّاليه الخاص به فى حيفا، وذلك أثناء الحرب على لبنان ودكه وتدميره وحصاره براً، وبحراً، وجواً، فى صيف 2006، وبعضٌ "" يُرِيحُون دماغهم "" في جُزُر المتوسط، وآخرُون يطِيرون إلي الجُنوب الأورُوبيِّ، وجُزر الكاريبي، أو أقْصَي الغرب الأمريكيِّ، عند ساحِلِ المُحيطِ الهادي حيث هونولولو السّاحرة، والجُزر المُتناثِرة الخلابة، واسألُوا أثرياء الشّباب العربيِّ عن هذا السِّحر فَلَديهِ الإجابةُ.
وهؤلاء قد ملأ الدُّنيا نعِيرُهم وصخَبُهم، وضجّت الأيامُ مِن فَسادِهِم، وإفسادِهِم، وهُم جميعاً أعضاءٌ عامِلون في أندِيةِ {{ الرُّوتاري ـ الليونز ـ الأليانس ـ جمعية براي بريث }}، درَسُوا الفَسَادَ، والمُجُون، ويُدَرِّسُونَهُ لغيْرِهِم، وتعلّموا التّخرِيب، والتّدمِير، والضّياعَ، ويعلِّمُونَهُ فى أندِيتهم، ويكتُبون الشِّعر الهَزَلِيِّ ويحفظُونَه، ويُفسدُون حياةَ النّاس بالغِناءِ والرّقص والمُوسيقي.
ويقولُون فيها إنّها غذاءُ الرُّوح، ولَسْتُ أدري عن أي رُوحٍ يتحدّثُون ؟
وللحديث بقية ـ يلي


أعجبنيأعجبني ·  · =144773410752&share_source_type=unknown]مشاركة








Admin
Admin

المساهمات : 134
تاريخ التسجيل : 24/10/2014

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://qwer.libyafreedom.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى